4 فوائد تربوية للعدل والمساواة بين أبنائك
عرب نت -

المساواة بين أبنائك

أحيانا يقع بعض الآباء في خطأ تربوي جسيم، وهو عدم المساواة في التعامل بين الأبناء، كتمييز الولد عن البنت، أو العكس، أو التمييز بين الكبير وبقية إخوته، أو المتفوق درايا، وغيرها من الفروق، دون أن يدرون أن هذه التفرقة قد تخلق العديد من المشكلات النفسية في نفوس الأبناء، التي قد تصل إلى ترسب مشاعر الكراهية فيما بين الإخوة.

وتشير الخبيرة النفسية سهام حسن إلى أن العدل والمساواة بين الأبناء ليس رفاهية، ولا يقصد به في توزيع الأموال فقط، بل هو في الحب والغضب وتوقيع العقاب وتقديم الثواب، إنه في القبلة والضمة والمزاح والحوار وطريقة الكلام على الابن في غيابه وحضوره.

وتستعرض الخبيرة النفسية أهمية العدل والمساواة بين الأبناء في التربية:-

1- تقديم أبناء صالحين أسوياء للمجتمع.

2- زرع الأخوة بمعناها الأصيل بين الأبناء، فيكونون سندًا لبعضهم البعض.

3- المساهمة في بث مفهوم العدل في المجتمع، لأن العادل سيكون عادلًا في عمله ومعاملاته أيضًا.

4- التمتع ببر الأبناء، لأن المظلوم من الأبناء قد يمتلئ بمشاعر سلبية، بل ربما حتى ذلك الذي فضلته، قد لا يقدم لك شيئًا في الكبر.

وتلفت الخبيرة النفسية إلى تجنب بعض الأسباب، التي تؤدي إلى عدم المساواة بين الأبناء، التي توضحها في السطور التالية.

1- مفهوم الفارق بين الولد والبنت.

2- المرض والصحة فتكرهي المعاق مثلًا.

3- الهدوء والمشاغبة.

4- الميل لمن يشبه الأم أو الأب.

قد يعجبك أيضا...

loading...



إقرأ المزيد