تشخيص خاطئ لرضيع يتسبب ببتر أطرافه الـ4
سيّدتي .نت -

حتى في أكثر الدول حداثة وتقدما يتسبب التشخيص الخاطئ بضرر صحي كبير للمرضى، وأكثر الناس عرضة للخطر هم الأطفال، فقد تسبب تشخيص خاطئ لمرض طفل رضيع بخسارته أطرافه الأربعة.

لا تكاد الابتسامة تفارق وجه الرضيع أوليفر، الذي لم يكمل عامه الأول بعد، لكن خلف هذا الوجه الرقيق تكمن مأساة يصعب على معظم الآباء تحملها.

فقد تطورت الحالة المرضية له بشكل مأساوي، حتى فقد أطرافه الأربعة نتيجة تعفن الدم، فيما كان من الممكن أن يفارق الحياة، حسبما أبلغ الأطباء أمه أبيجيل واردل صاحبة الـ23 عاما، التي تعيش في لينكولنشاير شرقي بريطانيا.



إقرأ المزيد