أسباب فقدان الشهية لدى الأطفال وكيفية معالجتها
دنيا امرأة -

أسباب فقدان الشهية لدى الأطفال وكيفية معالجتها

الكاتبة



٠ شخص معجبون بهذا المقال ^


50 شخص معجبون بهذا المقال ^


شاركي قصتك

هذه المشاركة هي من ضمن مشاركات
تفعيل البحث عن العمل


“طفلي لا يأكل! طفلي نحيل وأنا قلقة من هذا الموضوع .. لقد إستخدمت جميع أنواع فاتح الشهية .. و لم يعط أي نتائج!! “

هذه العبارات وغيرها كثيراً ما نسمعها من بعض الأمهات، ما الأسباب وما طرق العلاج؟

مشكلة الشهية لدى الأطفال تقلق الكثير من الأمهات، حيث يكون الطفل في سنته الأولى شهيته قوية ويتناول الغذاء الكافي لهذا يكون النمو لديه سريعاً، ولكن نمو الطفل لا يستمر سريعاً هكذا مدى الحياة، فهو يتباطأ بحيث لا يزيد عن 3 كيلوغرامات سنوياً، ومع البطء في نموه تقل حاجة الجسم وتقل شهيته.

تزداد هذه المشكلة في السن ما بين الثانية والثالثة، وتساهم الأم في خلق هذه المشكلة من غير أن تدري من خلال إظهار قلقها و شكواها الدائمة أمام طفلها، بأن طعام طفلها غير كافِ، وهذا يجعل الموضوع يلفت إنتباه طفلها ويجعل المنزل منشغلاً بالطفل وإقناعه بالأكل زيادة والترغيب بجميع الوسائل؛ بالشدة والترهيب وأحياناً إعطائه بعض أنواع الأدوية التي قد تساعد في فتح شهيته، وفي أغلب الأحيان قد تكون جميع هذه الوسائل بلا نتيجة، وربما تعطي نتائج عكسية وتزيد من عناد الطفل أكثر من قبل.

وقد يتحول الموضوع إلى مشكلة لدى الطفل، وهذا ما يقلق الأهل، فبعض العوامل التي تساعد في هذا هي إصابة الطفل ببعض الإضطرابات النفسية مثل القلق والخوف، وذلك بالإضافة لتناول كميات كبيرة من السكريات والأطعمة التي قد تشعره بالشبع في

أوقات غير مناسبة، كما قد يساهم عدم الإنتظام في مواعيد الطعام أو وجود مشاكل في الهضم والمعدة بضعف الشهية لدى الأطفال.

إليكِ عزيزتي بعض الأسباب التي قد تفقد طفلك شهيته:

 

– العامل النفسي؛ فالقلق والحزن والخوف يمنع الطفل من الحصول على وجبته الكاملة.

– عدم حصول الطفل على قسط كافِ من الراحة وممارسة الرياضة.

– طريقة معاملة الأم لطفلها والإرشادات والنصائح التي توجهها له أثناء تناول الطعام.

– محاولة الطفل إثبات ذاته والإمتناع عن بعض الأطعمة.

– إصرار الأم على طفلها لتناول كميات كبيرة من الطعام.

ومن هنا عليكِ عزيزتي التعرف على بعض الأساليب التي تساعدك في تقوية شهية طفلك:

 

–       يجب عليكِ مراعاة ما يحب طفلك من الأطعمة وتقديمها له بشكل جذاب من حيث الشكل والمذاق

–        يجب أن تزوديه بالأطعمة الغنية بالبروتين للمحافظة على نموه؛ خاصةً البيض واللحوم والبقوليات

–        إمنعي طفلك من تناول الحلويات أو  أي طعام آخر قبل وجبته بساعتين

–        إحتفظي بمطبخك بالأغذية المفيدة له مثل حبوب الإفطار  والمكسرات والفواكه المجففة

–        لا ترغمي طفلك على الأكل بالتهديد أو الضرب؛ فقد يسبب هذا مفعولاً عكسياً

–        حافظي على ساعات نوم كافيه لطفلك لكي ينعم بالراحة ويستعيد نشاطه

–        قومي بإعطائه الكثير من المواد النشوية لتحافظي على نشاطه وإمداده بالطاقة

–        حاولي أن تدعيه يساعد في إعداد الطعام فقد أثبتت الدراسات أن الطفل يحب أن يأكل من صنع يديه

 

كلمات مفتاحية

شاركي قصتك

ابدئي بكتابة قصتك، خبراتك أو ما يستحوذ تفكيرك وأفيدي غيرك




إقرأ المزيد