طرق تساعدك في التوقف عن الصراخ في وجه أطفالك
دنيا امرأة -

طرق تساعدك في التوقف عن الصراخ في وجه أطفالك

الكاتبة



٠ شخص معجبون بهذا المقال ^


50 شخص معجبون بهذا المقال ^


شاركي قصتك

هذه المشاركة هي من ضمن مشاركات
تفعيل البحث عن العمل


مع ضغوط الحياة وعلى مدار اليوم ستلاحظين أنكِ لا تتوقفي عن الصراخ في وجه أطفالك مع سوء تصرفاتهم حتى ولو كانت الأخطاء بسيطة ولا تحتمل الصراخ، إلا أنه خارج عن سيطرتك لما تواجهيه من أعمال كثيرة وواجبات يجب أن تنهيها، لكن إعلمي أن أطفالك ليس لهم ذنب.

في هذه المقالة سنتعرف سوياً على طرق بسيطة تجعلك تتوقفي عن هذا السلوك:

1- إخفضى صوتك:

هل تعلمى أن صوتك الهاديء يكون له مفعول أقوى وأفضل على سلوك طفلك فعند التحدث معه بهدوء سيستجيب لكِ لأنه سيستمع لكِ ولتوجيهاتك ويستوعب جيداً ما تطلبيه منه.

2- تجنبي المواقف الصعبة:

حاولي بقدر الإمكان تقليل المواقف التي تولد الإنفعالات والصراخ، فمثلاً: إذا كان إصطحابهم معكِ في التسوق يجلب الصراخ والمشاكل تجنبي هذه المواقف.

3- رددي كلمة تريحك عند الغضب:

من الطرق الفعّالة أيضاً أن ترددي كلمة تساعد على تهدئة نفسك بدلاً من الصراخ كالعد ” 1،2،3 ” أو قول كلمات تساعدك على الهدوء وتجنب الصراخ.

4- إبتعدي قليلاً:

أثناء الموقف الإنفعالي تأكدي من وجود طفلك في مكان آمن وإبتعدي عن الغرفة المتواجد بها حتى تهدئي ثم عودي إليه وأصلحي الموقف.

5- كوني القدوة:

عند صراخك المتكرر وإنفعالاتك إعلمي أن طفلك يتعلم منكِ وأنكِ بمثابة الملقن له، فعندما ينمو ويكبر ويستعمل نفس الأسلوب في الصراخ والإنفعال فأنتِ السبب الأساسي، لذا حاولي بقدر الإمكان السيطرة على تصرفاتك أمامه.

6- تخيلي وجود الناس حولك:

نعم، قد تساعدك هذ الطريقة في السيطرة على غضبك، تخيلي وجود الناس أمامك أو أنكِ في مكان عام وأن أحد الجيران يسمع صراخك.

7- قربي المسافات عند التحدث لطفلك:

الصراخ من الغرفة المجاورة أو من الحديقة لداخل المنزل بشأنه أن يجعل صوتك مرتفع وتفقدي مهارات التواصل بالعين بينك وبين طفلك، لذا عند إعتراضك على ما يفعله الطفل قومي بالتوجه إليه مباشرةً والتحدث بصوت منخفض، هنا سيفهمك أسرع ويسمعك أيضاً دون الحاجة للصراخ.

8- إعطي إنذار مسبق:

دائماً حاولي إعطاء الطفل إنذار مسبق قبل الصراخ والعقاب، فقد يستجيب لكِ فلا تجعلي الإنفعال هو الوسيلة الأولي وتبدئي فوراً بالصراخ، بل حاولي إحتواء الموقف بسهولة.

بهذه الطرق يمكنك تجنب الصراخ والتوقف عنه، وبالتالي ستجدي النتائج المرضية لكِ من طفلك بدلاً من العصبية التي تؤدي لمزيد من العند من قبل الطفل ولا يلبى لكِ مطالبك.

أخبرينا كيف تتعاملين مع طفلك وهل الصراخ من سماتك في التعامل معه؟

كلمات مفتاحية

شاركي قصتك

ابدئي بكتابة قصتك، خبراتك أو ما يستحوذ تفكيرك وأفيدي غيرك




إقرأ المزيد