كيفية إشراك الأبناء في إعداد الميزانية؟
دنيا امرأة -

كيفية إشراك الأبناء في إعداد الميزانية؟

الكاتبة



٠ شخص معجبون بهذا المقال ^


50 شخص معجبون بهذا المقال ^


شاركي قصتك

هذه المشاركة هي من ضمن مشاركات
تفعيل البحث عن العمل


إن إشتراك الأبناء في الأمور التي تهم العائلة كالتخطيط للميزانية مهم جداً، فهو بمثابة درس تربوي يساعدهم على تفهم وضع الأسرة المادي، ويعلمهم كيفية إدارة نفقاتهم ومصاريفهم، ويعزز لديهم حس المسؤولية حيث يشعرونكم بتحمل الأهل لتوفير إحتياجاتهم وبكل حب وتفان، فيتعلمون عدم طلب ما يفوق الإمكانيات المادية لأسرتهم.

كما أن المشاركة تعلم الأبناء كيفية التعامل مع الأزمات المادية التي تواجههم ومحاولة وضع إتراحات لحلها لتجنب الوقوع بها في الميزانية القادمة، وهذا يدربهم لمواجهة المستقبل ويربيهم على عدم إستحسان الديون والقروض وضرورة إنتهاج الإدارة الجيدة لحل الأزمات.

عندما يضع الوالدان الميزانية يجب تحديد الإحتياجات الأساسية للأسرة وكتابتها بمساعدة الأبناء عن طريق ذكر مستلزمات البيت وتحديدها معاً، ويمكن شراء لوازم المنزل بشكل أسبوعي أو دفعة واحدة  في الشهر، وهنا يجب إصطحاب الأبناء أثناء عملية التسوق، فيصبحوا على دراية بأسعار البضائع وأنواعها، كما يساعدهم ذلك على إختيار السلعة ذات السعر المناسب لميزانيتهم، وهكذا ندخل الأبناء في إدارة أمور العائلة المالية بشكل إيجابي.

وفي نهاية الشهر نستعرض معهم ما إذا كانت خطتنا التي وضعناها قد نجحت أم لا، فإذا كانت مصاريفنا لم تتعدى مستوى الدخل نكون قد نجحنا بترتيب أمورنا وفقاً لميزانية صحيحة، أما إذا لم ننجح وكانت المصاريف تفوق الدخل هنا نضع خطة بديلة لإستخدامها في الشهر المقبل، بحيث نستغنى عن بعض الكماليات الموجودة ضمن ميزانيتنا حتى لا نقع في أزمة مادية في المرات المقبلة.

كما يمكن للأسرة أن تضع حصّالة لتوفير المال بحيث يشارك بها جميع افراد العائلة من مصروفهم الخاص، وإستخدام هذا المال بعمل مشروع مشترك كشراء كماليات للبيت يستفيد منها الجميع أو الخروج لتناول الطعام في الخارج أو السفر لمكان ما، فغرس ثقافة الإدخار منذ الصغر تزيد التكافل والتعاون فيما بين أفراد الأسرة الواحدة.

كلمات مفتاحية

شاركي قصتك

ابدئي بكتابة قصتك، خبراتك أو ما يستحوذ تفكيرك وأفيدي غيرك




إقرأ المزيد