التربية وأساليبها المتعددة .. تعرفي عليها
دنيا امرأة -

التربية وأساليبها المتعددة .. تعرفي عليها

الكاتبة



٠ شخص معجبون بهذا المقال ^


50 شخص معجبون بهذا المقال ^


شاركي قصتك

هذه المشاركة هي من ضمن مشاركات
تفعيل البحث عن العمل


التربية كلمة تحوي بمعانيها الكثير وتشمل عملية التعليم والتعلم، وهي مكتسبة بحيث يتأثر الفرد بمن يعيش معهم والبيئة المحيطة به سواء كان في البيت أو المدرسة أو المجتمع ككل.

فالإنسان في صغره يكتسب أنماط سلوكه من عائلته بحيث تنقل الأسرة جميع قيمها ومعتقداتها وتراثها الفكري وعاداتها وتقاليدها، فتتكون لدى الفرد اللبنة الأساسية في التربية حتى ينطلق بها إلى العالم الخارجي.

وتتعدد أنواع وأساليب التربية ومنها:

  • التربية بالملاحظة: وتكون بأن يلاحظ المربي أفعال الطفل ويوجها ويراقبه أيضاً نفسياً وإجتماعياً، فعند ملازمة الام لطفلها تقوم بإرشاده وتوجيه للصواب فتتكون عنده الرؤية الأولية للأخلاق والقيم.

لكن في بعض الأحيان خصوصاً الأطفال ما بين السنة والثلاث سنوات يكون أسلوب التجاهل جيداً في التعامل، حيث يميل الأطفال في هذا السن إلى إستفزاز من حولهم والتصرف بشكل ملفت للأنظار، فتجاهل أفعالهم يؤدي إلى نسيان الطفل هذا التصرف وعدم تكراره.

و في مرحلة الذهاب للمدرسة يجب أن تكون الملاحظة شاملة لجميع جوانب الشخصية، وضرورة معرفه الأحداث التي مر بها خلال يومه وكيفية تصرفه وحله للمشكلات التي تواجهه، ويكون ذلك بالحوار مع الطفل وأخذ التفاصيل بسلاسة دون أن يشعر الطفل أنه تحقيق وتطفل، فالحوار المريح الذي يطرح الحلول لمشكلاته الصغيرة يبعث في نفسه الطمأنينة فيعتاد عدم إخفاء أي أمر عن والديه.

لكن أسلوب التربية هذا يختلف عند المراهقين، حيث لا ينبغي التدقيق على كل صغيرة وكبيرة ومرافقتهم في كل مكان، لأن هذه المرحلة تتسم بالإستقلالية والمسؤولية فيجب أن يرى والديه يثقون به ليبادلهم الشعور.

  • التربية بالعادة: يشمل هذا الأسلوب التربية على الشعائر الدينية والآداب والسلوكيات، وتبدأ العادات في عمر مبكرة جداً، فالطفل الرضيع يرى أن أمه كلما بكى تسارع في حمله فإذا حمل دائماً تكونت له عادة بعدم السكوت إلا في حال حملته الأم.

ومن الجدير بالذكر أن بعض العادات تترسخ لدى الطفل بخطأ من الأهل، فأحياناً يقوم الطفل بتصرف غير صحيح أو يلفظ كلمة نابية فيضحك من حوله لصغر سنه، فيبدأ بتكرارها وهنا تتكون لديه عادة سيئة.

شاركي قصتك

ابدئي بكتابة قصتك، خبراتك أو ما يستحوذ تفكيرك وأفيدي غيرك




إقرأ المزيد