السيطرة على نوبات بكاء الرضيع قبل النوم .. متى وكيف؟
دنيا امرأة -

السيطرة على نوبات بكاء الرضيع قبل النوم .. متى وكيف؟

الكاتبة



٠ شخص معجبون بهذا المقال ^


50 شخص معجبون بهذا المقال ^


شاركي قصتك

هذه المشاركة هي من ضمن مشاركات
تفعيل البحث عن العمل


إذا كنتِ تعانين من صعوبة السيطرة على طفلك الرضيع في نوبات البكاء أثناء الليل، وعند شعوره بالنعاس، فعليكِ إتباع طرق “السيطرة على البكاء”، التي وضعها لكِ الخبراء، فهناك حيل ذكية تساعدك في التخلص من هذا الأمر.

السيطرة على الأطفال أثناء البكاء، يحتاج لتدريب، فأنت من تدربين طفلك وتجعليه يتوقف عن هذا الأمر، ويعتاد على تهدئة نفسه بنفسه، فهل هذه الطرق آمنة؟

يقول المختصين في مجال نوم الأطفال، أن السيطرة على بكاء الأطفال لا يصح إتباعه في سن قبل ستة أشهر، ويجب إتباعها بعد التأكد أن الطفل ليس جائع أو متعطش، أو يتألم من أي شيء، وهذا قبل وضعه في فراشه والبدء معه في السيطرة على البكاء.

ولكن كيف نستخدم تقنية السيطرة على بكاء الرضيع؟ إليكِ الخطوات..

الخطوة الأولى: ضعي طفلك في المهد وهو مستيقظ في موعد النوم الذي تريدين أن يعتاد عليه، وأتركيه وغادري الغرفة.

الخطوة الثانية: إذا وجدت طفلك يبكي فإنتظري لمدة دقيقتين قبل أن تذهبي له، ثم إذهبي إليه وإبقى إلى جواره بضع دقائق لتطمئنيه ثم أتركيه مرة أخرى وغادري الغرفة.

الخطوة الثالثة: إذا إستمر طفلك في البكاء لمدة تزيد عن 5 دقائق، عودي إليه وكرري الخطوة السابقة مرة أخرى، على أن تزيدي فترة المغادرة خارج الغرفة لـ7 أو 8 دقائق حتى تعودي له، وزيدي من فترة ترك الغرفة دقيقتين في كل مرة تخرجين فيها، حتى يشعر طفلك بالتعب من البكاء وينام.

الفكرة في هذه الخطوات هي تعويد الطفل على النوم بمفرده، فيعرف أنه بمجرد إلقاء التحية له ومغادرتك للغرفة يجب أن ينام.

ملحوظة: قد تحتاجين لتكرار الخطوات كثيراً حتى تصلين للنتيجة المرغوبة، فكل طفل يختلف عن الآخر، ولكن مع الصبر والتحمل سوف يعتاد الطفل على النوم دون بكاء، فهناك أطفال يحتاجون لليلتين فقط، وآخرون يحتاجون لأسابيع.

ولهذه الطريقة بعض الإيجابيات وكذلك السلبيات:

الإيجابيات:

– طفلك يتعلم مهارة جديدة ومفيدة، وهو النوم دون مساعدة من أحد

– هذه الخطوات تجعل النتيجة أسرع، فلا تستغرق سوى بضع ليالي.

السلبيات: 

– بعض الخبراء يقولون أن ترك الطرق يبكي لفترات دون حمله يؤثر على نفسية الطفل بالسلب فيما بعد.

– إنه أمر صعب أن تشاهدي طفلك يبكي وتغادريه وتهمليه، وصعب أيضاً بالنسبة له أن يراكي تتركيه وحيداً.

– بعض الأطفال يستمرون في البكاء لمدة طويلة تصل بهم إلى المرض.

– كوني مستعدة أن تشاهدي نظرات لوم الأقارب والجيران الذين لا يستوعبوا فكرة ترك الطفل يبكي دون إهتمام والدته، ويظنون أن هذه قساوة من الأم، وإذا كنتِ متواجدة مع أحد في المنزل فلن يتحملوا البكاء.

التحكم المريح حل سحري

وأخيراً أتينا لكِ بالحل السحري الذي يناسب الطفل منذ سن 6 أشهر، ونجده أفضل من الطريقة السابقة إذا كنتِ لا تستطيعي تحملها، ولكن نترك لكِ الخيار!

والإختلاف في فكرة التحكم المريح هو أنكِ تقومين بالتربيت على طفلك في كل مرة تأتين له بعد مغادرة الغرفة، وليس مجرد النظر له وإلقاء التحية.

الحمل والوضع

وهي الطريقة الأسهل والأكثر طمأنة لطفلك، وهي الموازنة بين حمل الطفل قليلاً ثم وضعه في المهد مرة أخرى وتركه، وما إن تعودي، فتقومي بحمل والهمس في أذنه والتربيت على جسده وهو بين أحضانك، وعندما يهدأ قومي بوضعه مرة أخرى وأتركيه وغادري، وهكذا.

والآن أمامك الطرق المختلفة لإيقاف نوبات البكاء عند الطفل وقت النوم، وتعليمه كيف ينام بمفرده ودون الحاجة لمساعدتك، فأي طريقة إقتنعتي بها أكثر من الأخرى؟

كلمات مفتاحية

شاركي قصتك

ابدئي بكتابة قصتك، خبراتك أو ما يستحوذ تفكيرك وأفيدي غيرك




إقرأ المزيد