تأخّرت الرحلة ومُنعت من السفر بسبب لباسها "الفاضح"
جريدة النهار -

في حادثة مفاجئة، طُلب من فتاة أن "تستتر" قبل أن تصعد على متن طائرة Thomas Cook أو ستُمنع من السفر بسبب ارتدائها زيّاً "فاضحاً"، وفق ما ذكر موقع "مترو" البريطاني.

كانت إميلي أوكونور، البالغة من العمر 21 عامًا، تستعدّ للسفر من برمنغهام إلى تينيريفي عندما واجهها الموظفون، على الرغم من تخطّيها حاجز موظفي جوازات السفر من دون أي مشاكل. وقالت: "أخبرني موظفو الطائرة أنّهم سيمنعونني من السفر إذا لم أستتر لأنني تسبّبت بالإهانات "والإنزعاج للكثير من الركاب بسبب لباسي غير المناسب".

وأخبرت الموقع: "لقد دمّروا إجازتي. كنت أرتجف ومحرجة للغاية. شعرت بالضعف الشديد". وأصرّت إميلي ألّا ترتدي سترة بسبب المبادئ السخيفة، مؤكدة أنّ لا حرج في ما كانت ترتديه. وأضافت: "سألوا عن أمتعتي لكي يخرجونني من الطائرة، وقد أحاط بي مدير الرحلة والأمن بينما شاهدني 300 راكب".

يذكر أنّ الرحلة تأخّرت 20 دقيقة بسبب هذه الحادثة.

ينصّ قانون رحلات شركة توماس كوك على أن يرتدي جميع الركاب ملابس مناسبة، إلّا أنّ الموظفين فسّروا التوجيه بشكل خاطئ.

وقالت إنها واجهت بعد ذلك إساءة لفظية من رجل على متن الطائرة، واصفة الموقف بأنه "أسوأ تجربة في حياتي". واصلت إميلي: "سألت الموظفين إذا كنت أسيء لأي شخص على متن الطائرة، لكن لم يجب أحد بكلمة".

وحين توجّه المدير لإحضار حقيبتها، صاح رجل قائلاً: "اخرسي أيتها الفتاة البائسة، وارتدي شيئاً". لم يعلّق الموظفون على كلامه، لكنّ قريبة إميلي قدّمت لها سترة، ولم يغادر الموظفون حتى ارتدتها. 

اقرأ في النهار Premium
إظهار التعليقات

إقرأ المزيد