ديانا كرزون تُفجر جدلًا امتدّ لقبة البرلمان.. هل تخطى فستانها الحدود فعلًا؟
فوشيا -

ما زال فستان ديانا كرزون الذي ارتدته أثناء حفلها على المسرح الجنوبي في مهرجان جرش، يثير جدلًا واسعًا امتد اليوم ليصل إلى قبة البرلمان الأردني؛ إذ يرى البعض أنها تخطت فيه العادات والتقاليد الأردنية وأنه غير ملائم لمثل هذا المهرجان، بينما يرى البعض الآخر أن هناك مبالغة وظلمًا للفنانة كرزون، مشيرين في الوقت نفسه أن الفستان "ليس عاريًا" بالفعل لكنه يبدو كذلك.

وشن اليوم نائب أردني معروف هجومًا على كرزون من دون أن يسميها بشكل صريح، لكن ما قاله يعدّ إشارة واضحة بأنه يقصدها، لا سيما أن قضية فستانها تشهد تفاعلًا لافتًا عبر منصات التواصل الاجتماعي في الأردن، وقال: "المغنية ظهرت شبه عارية، دون أن تحرك الحكومة ساكنًا"، معتبرًا في الوقت نفسه أن "هذا الفعل، اختراقٌ للقيم الأردنية، بطريقة فاضحة".

وظهرت ديانا في حفلها أمس الذي حضره أكثر من 7 آلاف شخصٍ، وهي ترتدي فستانًا باللون البيج مفتوح الصدر ومتصلًا بوشاحٍ تدلى من أكتافها.

وعلق مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي على الفستان بأنه "لا يتناسب مع التقاليد الأردنية، وثقافة المجتمع الأردني المحافظة، ولا يحترم الجمهور الذي أتى إلى الحفل لحضور فنانةٍ أردنية ملتزمة على مسرحٍ عريق".

فيما علّق آخرون، بأن فستناها لا يستحق كل ذلك الجدل الذي أثير حوله؛ إذ إن لونه هو ما جعلهم يتوهمون بأنه مكشوف وشفاف رغم وجودِ بطانةٍ تحته بلون الجلد، مؤكدين أن عددًا كبيرًا من النجمات قد اعتمدن التصميم نفسه ولم يتعرضن لأي انتقادات تذكر".



إقرأ المزيد